دور الشيطان يبدأ بعد استقامة الإنسان و اصطلاحه مع الله :

اذهب الى الأسفل

دور الشيطان يبدأ بعد استقامة الإنسان و اصطلاحه مع الله :

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يناير 06, 2015 1:37 am

دور الشيطان يبدأ بعد استقامة الإنسان و اصطلاحه مع الله :
أيها الأخوة الكرام ؛ من الآيات التي قرئت في هذه الصلاة المباركة إن شاء الله قوله تعالى :
﴿ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾
[ سورة الأعراف الآية : 16 ]
أخواننا الكرام ؛ ما دام الإنسان متفلتاً ، غير منضبط ، ليس مستقيماً ، لا يتحرك وفق منهج الله ، لا يقترب من الشيطان ، لأنه حقق الهدف ، التفلت ، والمعصية ، وعدم الالتزام ، وعدم تطبيق منهج الله عز وجل ، متى يتدخل الشيطان ؟ قال :
﴿ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾
[ سورة الأعراف الآية : 16 ]
حينما يبدأ الإنسان بعد أن اصطلح مع الله ، وتاب إلى الله ، بتطبيق منهج الله في عمله، و دخله ، و إنفاقه ، و بيته ، و أوقات فراغه ، و هواياته ، حيث يجعلها كلها وفق منهج الله ، عندما بدأ يستقيم بدأ دور الشيخوخة :
﴿ لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾
هناك أربع جهات يأتي منها الشيطان ، والآية أغفلت جهتين ، الأربع جهات :
﴿ ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ ﴾
[ سورة الأعراف الآية : 17 ]
أي في المستقبل ، عصر حضارة ، عصر تقدم ، عصر حقوق الإنسان ، عصر نبذ الخلافات ، نبذ ما وراء الطبيعة ، نبذ الدين ، الدين أفيون الشعوب إلى آخره ، مقولات لا تنتهي ، عندما بدأ يستقيم ، بدأ يتحرك وفق منهج الله جاء دور الشيطان .
لكن أنا أريد أن أقول كلمة دقيقة ذكرتها من قبل : أن الله عز وجل لو وضع هؤلاء الكفار والشياطين بكوكب ثان لكنا في حال أفضل ، لو جعل المؤمنين بكوكب ، و الشياطين بكوكب آخر، ما الحكمة من وضعهم معاً ؟ العلماء قالوا : الحق لا يقوى إلا بالتحدي ، هذه المعركة الأزلية الأبدية التي أرادها الله بين الحق والباطل فيها حكمة كبيرة جداً ، فالحق لا يقوى إلا بالتحدي ، وأهل الحق لا يستحقون الجنة إلا بالبذل والتضحية ، فمعركتنا مع الباطل معركة أزلية أبدية ، وهذه المعركة قدرنا يجب أن نقبلها .
الإسلام منهج دقيق جداً تكفل الله عز وجل بحفظه :
أيها الأخوة الكرام :
(( إن هذه الدنيا دار التواء لا دار استواء ، ومنزل ترح لا منزل فرح ، فمن عرفها لم يفرح لرخاء، ولم يحزن لشقاء ، قد جعلها الله دار بلوى ، وجعل الآخرة دار عقبة ، فجعل بلاء الدنيا لعطاء الآخرة سبباً ، وجعل عطاء الآخرة من بلوى الدنيا عوضاً ، فيأخذ ليعطي، ويبتلي ليجزي))
[ كنز العمال عن ابن عمر ]
فالشيطان يأتي الإنسان حينما يبدأ بالاستقامة ، يبدأ بمعرفة الله ، يبدأ بضبط أموره ، يبدأ بإقامة الاسلام في نفسه ، وفي بيته ، وفي عمله ، حينما يبدأ بمحاسبة نفسه ، حينما يبدأ بإصلاح من حوله ، عندما يتحرك الإنسان يأتي الشيطان ليؤدي دوره الذي أراده هو في عالم الأزل .
لكن أنا أقول كلمة اقبلوها مني : لا تقلق على هذا الدين إنه دين الله ، ولكن اقلق ما إذا سمح الله لك أو لم يسمح أن تكون جندياً له ، هنا القلق ، سمح الله لي أن أكون داعية ، سمح الله لي أن أدافع عن هذا الدين ، سمح الله لي أن أكون منصفاً ، هذا هو المسلم .
حاكم الفرنجة بعد الحروب الصليبية قال : نادوا محمداً ليدافع عنكم ، فسيدنا صلاح الدين استأذن رسول الله أن ينوب عنه في الدفاع عن الاسلام وانتصر ، فلذلك :
﴿ ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ ﴾
كل شيء بالمستقبل حضارة ، تقدم ، رقي ، حقوق إنسان ، لا يوجد تزمت ، القرآن الكريم قرئ في باريس على أنه فلكلور شرقي ، فصار الدين تراثاً ، صار خلفية إسلامية ، أرضية إسلامية ، مشاعر إسلامية ، توجهات إسلامية ، أقواس إسلامية ، بطاقة إسلامية ، الاسلام شيء آخر ، الاسلام منهج دقيق جداً ، و لكن الشيطان يشيد بالحضارة ، الحضارة المبنية على المادة.
أنا سافرت إلى أمريكا قبل أشهر استخلصت كلمتين هم يعيشون لحظتهم ، موضوع الآخرة ، الموت ، القبر ، الجنة ، النار ، هذا الشيء لا يدخل بحساباتهم أبداً ، يعيشون لحظتهم هدفهم الرخاء ، فكل إنسان يعيش لحظته هدفه الرخاء ، إنسان شرد عن الله عز وجل ، إذاً يأتي الشيطان من المستقبل ، يخوفك من المستقبل ، إياك أن تصلي ، أخذوا اسمك ، مثلاً ، أي يخوفك، أحياناً كل بلد لها ظروفها ، هناك بلاد فيها شدة بالغة جداً ، يخوفك أحياناً من شيء معين ، من فقر مدقع ، إذا دفعت مالك ستصاب بالفقر .
التحريش بين المؤمنين ورقة رابحة بيد الشيطان :
الآن :
﴿ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ ﴾
[ سورة الأعراف الآية : 17]
أيمانهم أي هذا العالم لا يفهم شيئاً ، هذا اسمه تحريش بين المؤمنين ، الشيطان أيها الأخوة يبدأ بالكفر ، يوسوس للإنسان بالكفر ، فإن رآه على إيمان يوسوس له بالشرك ، رآه على توحيد يوسوس له بالكبائر ، رآه على طاعة يوسوس له بالصغائر ، رآه على ورع ، بقي معه الورقة قبل الأخيرة و هي التحريش بين المؤمنين ، فكل إنسان يحرش بين المؤمنين .
﴿ إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ﴾
[ سورة الأنعام الآية : 159 ]
﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ﴾
[ سورة الحجرات الآية : 10 ]
كل إنسان يدعو إلى التفرقة هذا ابتعد عن الله .
﴿ إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ﴾
بل هذه الورقة الرابحة بيد الطغاة .
﴿ إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً ﴾
[ سورة القصص الآية : 4 ]
الإسلام دين واقعي لا يكلف الإنسان فوق طاقته :
إذاً هذا الشيطان :
﴿ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ ﴾
يخوفك من التدين ، يخوفك من أداء الصلوات الخمس ، يخوفك من إنفاق المال ، يدعوك إلى عدم الإنفاق مخافة الفقر ، هناك إنسان يبدأ يحدث المؤمنين ويصب سهامه على العلماء، الطفل مثلاً من يؤثر به ؟ الأسرة ، الأسرة متهمة بالعصر الحديث ، من أيضاً ؟ المدرسة ، المعلم دخله قليل جداً ، طبعاً أنا عندما أضعضع التعليم ، وأضعضع الأسرة ، وأضعضع المرجعيات الاسلامية أنهيت الدين ، والإنسان يأخذ دينه من بيته أولاً ومن مدرسته ومن المراجع الاسلامية .
إذاً الأسرة متهمة ، وإذا كان التعليم علمانياً إذاً المراجع الدينية مهاجمة فينتهي الدين، هذه :
﴿ عَنْ أَيْمَانِهِمْ ﴾
أي يكلفه بشيء فوق طاقته ، يقول لك : فلان ختم القرآن بليلتين ، أو بليلة واحدة ، ستون صفحة ، أي يعطيك نماذج فوق طاقتك ، الاسلام واقعي .
هناك رجل دخل إلى المسجد النبوي بعصر سيدنا عمر , فرأى سيدنا عمر قال له : يا أمير المؤمنين ألا تنام الليل ؟ فكان الجواب : إني إن نمت ليلي أضعت نفسي أمام ربي ، وإن نمت نهاري أضعت رعيتي ، لا ينام أبداً !! هذا شيء غير واقعي ، من يستطيع ألا ينام إطلاقاً ؟ بعد ذلك عثرت على رواية فيها كلمة واحدة ، إني إن نمت ليلي كله أضعت نفسي أمام ربي .
الاسلام واقعي ، والعلم واقعي ، العلم علاقة بين متغيرين يطابق الواقع عليه دليل .
تدخل الشيطان بالدين لتنفير الناس منه :
﴿ عَنْ أَيْمَانِهِمْ ﴾
إما أن يزين لك كرامات غير معقولة ، أو شطحات غير معقولة ، أو يصور لك الدين الإسلامي خطاً رفيعاً إذا خرج عنه الإنسان خرج من الإسلام ، لا ، الاسلام شريط عريض .
﴿ عَنْ أَيْمَانِهِمْ ﴾
يدخل في الدين أيضاً ، يزين لك البدع ، يزين لك الخرافات ، الشطحات ، الكرامات ، هذه :
﴿ عَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ ﴾
[ سورة الأعراف الآية : 17 ]
المعاصي ، والآثام ، عش حياتك ، عش شبابك ، لا تتقوقع ، لا تكن معقداً ، هذه كلمات الشيطان هي :
﴿ عَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ ﴾
[ سورة الأعراف الآية : 17 ]
المبالغات ، والتطرف ، والشطحات ، والسحبات ، كلها يستخدمها الشيطان كي ينفرك من الدين ، والآن أساساً أعداء الدين عملهم تفجيره من الداخل ، كيف ؟ أولاً : بالفتاوى ، أي فتوى من أعلى شخصية إسلامية ، في مصر قديماً أفتى أحدهم بإيداع المال بالبنك بالفائدة ، أعلى شخصية دينية بمصر ، بالفتاوى ، والتأويلات ، أو اصطناع شخصيات إسلامية مهزوزة ، هذا يسمونه التفجير من الداخل ، هناك حرب صريحة ، و حرب مبطنة .
﴿ عَنْ أَيْمَانِهِمْ ﴾
[ سورة الأعراف الآية : 17 ]
من التطرف .
﴿ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ ﴾
[ سورة الأعراف الآية : 17 ]
بالمعاصي والآثام .
﴿ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ ﴾
[ سورة الأعراف الآية : 17 ]
الافتقار إلى الله و الاعتزاز به جهتان آمنتان من الشيطان :
أي جهتين أغفلتا في هذه الآية ؟ العليا والسفلى ، الافتقار إلى الله ، هذه الجهة آمنة من الشيطان ، والاعتزاز بالله هذه الجهة آمنة من الشيطان ، عن أيمانهم ، عن شمائلهم ، عن خلفهم لكن إذا اتجهت إلى الله هذا الطريق الآمن ، وإذا افتقرت إلى الله :
﴿ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ ﴾
[ سورة الأعراف الآية : 17 ]
والحمد لله رب العالمين
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 803
تاريخ التسجيل : 29/03/2014
الموقع : gmail.forumaroc.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gmail.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى