رقم الحديث: 1335 (حديث مرفوع) حَدِيثٌ : الْغَلاءُ وَالرُّخْصُ جُنْدَانِ مِنْ جُنُودِ اللَّهِ ، يُسَمَّى أَحَدُهُمَا : الرَّغْبَةَ ، وَالآخَرُ : الرَّهْبَةُ ، فَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يُغَلِّيَهُ قَذَفَ فِي قُلُوبِ التُّجَّارِ الرَّغْبَةَ فَحَبَسُوا م

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رقم الحديث: 1335 (حديث مرفوع) حَدِيثٌ : الْغَلاءُ وَالرُّخْصُ جُنْدَانِ مِنْ جُنُودِ اللَّهِ ، يُسَمَّى أَحَدُهُمَا : الرَّغْبَةَ ، وَالآخَرُ : الرَّهْبَةُ ، فَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يُغَلِّيَهُ قَذَفَ فِي قُلُوبِ التُّجَّارِ الرَّغْبَةَ فَحَبَسُوا م

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة فبراير 20, 2015 12:19 am


رقم الحديث: 1335
(حديث مرفوع) حَدِيثٌ : الْغَلاءُ وَالرُّخْصُ جُنْدَانِ مِنْ جُنُودِ اللَّهِ ، يُسَمَّى أَحَدُهُمَا : الرَّغْبَةَ ، وَالآخَرُ : الرَّهْبَةُ ، فَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يُغَلِّيَهُ قَذَفَ فِي قُلُوبِ التُّجَّارِ الرَّغْبَةَ فَحَبَسُوا مَا فِي أَيْدِيهِمْ ، وَإِذَا أَرَادَ أَنْ يُرَخِّصَهُ قَذَفَ فِي قُلُوبِ التُّجَّارِ الرَّهْبَةَ فَأَخْرَجُوا مَا فِي أَيْدِيهِمْ ، ( عق ) عن أنس ، وفيه العباس بن بكار الضبي ، ( قلت ) كذلك حكم الذهبي في الميزان بأن الحديث باطل ، واتهم به العباس ، وفي اللسان أن ابن حبان ذكر العباس في الثقات ، وقال : يغرب ، وحديثه هذا عن عبد الله بن المثنى ، وهو ضعيف عندهم ، فبطل حديثه هذا حتى على رأي ابن حبان فيه ، والله أعلم .

رقم الحديث: 1935
(حديث قدسي) حَدِيثٌ : يَا أَهْلَ الْخُلُودِ ، يَا أَهْلَ الْبَقَاءِ ، إِنَّكُمْ لَمْ تُخْلَقُوا لِلْفَنَاءِ ، وَإِنَّمَا تُنْقَلُونَ مِنْ دَارٍ إِلَى دَارٍ كَمَا نُقِلْتُمْ مِنَ الأَصْلابِ إِلَى الأَرْحَامِ ، وَمِنَ الأَرْحَامِ إِلَى الدُّنْيَا ، وَمِنَ الدُّنْيَا إِلَى الْقُبُورِ ، وَمِنَ الْقُبُورِ إِلَى الْمَوْقِفِ ، وَمِنَ الْمَوْقِفِ إِلَى الْخُلُودِ فِي الْجَنَّةِ ، أَوِ النَّارِ ، ( حا ) من حديث أبي هريرة ، ولا يصح فيه محمد بن القاسم الطايكاني ، وهو المتهم برفعه ، وإنما هو من كلام بعض السلف ، ( قلت ) في تلخيص الموضوعات للذهبي أنه يروى من قول عمر بن عبد العزيز ، والله أعلم .

رقم الحديث: 402
(حديث مرفوع) حَدِيثٌ : مَنْ قَرَأَ الْفَاتِحَةَ أُعْطِيَ مِنَ الأَجْرِ كَذَا " فذكر سورة سورة وثواب تاليها إلى آخر القرآن ( عق ) من حديث أبي بن كعب ، وفيه بزيغ بن حسان أبو الخليل البصري ( ابن أبي داود ) من حديث أبي أيضا بأطول من الأول ، وفيه مخلد بن عبد الواحد ، قال ابن الجوزي : والآفة فيه من مخلد ، وفي الأول من بزيع ، ثم روى ابن الجوزي عن ابن المبارك أنه قال : أظن الزنادقة وضعته وروى أيضا من طريق أبي الحسن الحمامي المقري عن محمود بن غيلان ، قال : سمعت مؤملا يقول : حدثني شيخ بفضائل سور القرآن الذي يروى عن أبي بن كعب فقلت للشيخ من حدثك فقال : حدثني شيخ بواسط وهو حي فصرت إليه فقال : حدثني شيخ بالبصرة فصرت إليه فقال : حدثني شيخ بعبادان فصرت إليه فأخذ بيدي فأدخلني بيتا ، فإذا فيه قوم من المتصوفة ومعهم شيخ فقال : هذا الشيخ حدثني فقلت : يا شيخ من حدثك ، قال : لم يحدثني أحد ولكنا رأينا الناس قد رغبوا عن القرآن فوضعنا لهم هذا الحديث ليصرفوا قلوبهم إلى القرآن ، قال ابن الجوزي : وقد فرق هذا الحديث أبو إسحاق الثعلبي في تفسيره فذكر عند كل سورة منه ما يخصها وتبعه أبو الحسن الواحدي في ذلك ولم أعجب منهما لأنهما ليسا من أصحاب الحديث وإنما عجبت من أبي بكر بن أبي داود كيف فرقه في كتابه الذي صنفه في فضائل القرآن وهو يعلم أنه حديث محال ولكنه شره جمهور المحدثين فإن من عادتهم تنفيق حديثهم ولو بالبواطيل ، قال السيوطي : وله طريق آخر باطلة أخرجها ابن عدي في كامله . .

رقم الحديث: 1454
(حديث قدسي) حَدِيثٌ : شَكَتْ مَوَاضِعُ النَّوَاوِيسِ إِلَى اللَّهِ ، تَعَالَى ، وَبِقَاعُ الأَرْضِ ، فَقَالَتْ : يَا رَبِّ ، لَمْ تَخْلُقْ بُقْعَةً أَقْذَرَ مِنِّي ، وَلا أَنْتَنَ تُلْقَى عَلَى أَهْلِ نَارِكَ ، وَأَهْلِ مَعْصِيَتِكَ ، قَالَ الْجَبَّارُ ، تَبَارَكَ وَتَعَالَى : اسْكُتِي ، مَوْضِعُ الْقَضَاءِ أَنْتَنُ مِنْكِ ، ( حا ) من حديث عمر ، وفيه مجاهيل ، وأحدهم وضعه .
رقم الحديث: 278
(حديث مرفوع) حَدِيثٌ : أَكْثَرُ النَّاسِ عِلْمًا أَهْلُ الْعِرَاقِ , وَأَقَلُّهُمُ انْتِفَاعًا بِهِ " ( ابن الجوزي ) من حديث ابن عمر ولا يصح ، فيه المسيب بن شريك متروك وشيخه جعفر بن العباس مجهول ( قلت : ) لم يتعقبه السيوطي والمسيب لم يتهم بكذب ، بل قال عبد الله بن أحمد : قلت لأبي : ترى المسيب كان يكذب ، قال : معاذ الله ولكنه كان يخطئ ، وقال علي بن المديني : ما أقول إنه كذاب والله أعلم . .

رقم الحديث: 1
(حديث مرفوع) حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ : قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ , مِمَّ رَبُّنَا ؟ قَالَ : " مِنْ مَاءٍ مَرُورٍ لا مِنْ أَرْضٍ وَلا سَمَاءَ , خَلَقَ خَيْلا فَأَجْرَاهَا فَعَرِقَتْ فَخَلَقَ نَفْسَهُ مِنْ ذَلِكَ الْعَرَقِ " ( عد ) مِنْ طَرِيقِ مُحَمَّدِ بْنِ شُجَاعٍ الثَّلْجِيِّ وَأَبِي الْمُهَزَّمِ ، وَالْمُتَّهَمُ بِهِ الثَّلْجِيُّ , فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى وَاضِعِهِ ، إِذْ لا يَضَعُ مِثْلَ هَذَا مُسْلِمٌ وَلا بَسِيطٌ وَلا عَاقِلٌ . .
رقم الحديث: 2054
(حديث مرفوع) حَدِيثٌ : إِنَّ حَظَّ أُمَّتِي مِنَ النَّارِ طُولُ بَلائِهَا تَحْتَ الأَرْضِ ، وَإِنَّ الْجَنَّةَ مُحَرَّمَةٌ عَلَى جَمِيعِ الأُمَمِ حَتَّى أَدْخُلَهَا أَنَا وَأُمَّتِي ، الأَوَّلُ فَالأَوَّلُ ، ( قط ) من حديث ابن عباس ، وفيه خارجة بن مصعب ، وعنه عمران مجهول .
رقم الحديث: 1862
(حديث مرفوع) حَدِيثُ ابْنِ عُمَرَ : " جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَشَكَى إِلَيْهِ فَقْرًا ، أَوْ دَيْنًا ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَأَيْنَ أَنْتَ مِنْ صَلاةِ الْمَلائِكَةِ ، وَتَسْبِيحِ الْخَلائِقِ ؟ فِيهَا يُنْزِلُ اللَّهُ الرِّزْقَ مِنَ السَّمَاءِ ، قَالَ ابْنُ عُمَرَ : فَقُلْتُ : وَمَا ذَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : فَاسْتَوَى رَسُولُ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَاعِدًا وَكَانَ مُتَّكِئًا ، فَقَالَ : يَابْنَ عُمَرَ ، تَقُولُ مِنْ طُلُوعِ الْفَجْرِ إِلَى صَلاةِ الصُّبْحِ : سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ، سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ ، وَتَسْتَغْفِرُ اللَّهَ مِائَةَ مَرَّةٍ تَأْتِيكَ الدُّنْيَا رَاغِمَةً دَاخِرَةً ، وَيَخْلُقُ اللَّهُ مِنْ كُلِّ كَلِمَةٍ تَقُولُهَا مَلَكًا يُسَبِّحُ ، لَكَ ثَوَابُهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ " ( حب ) وفيه إسحاق بن إبراهيم الطبري ، وقد ورد من طريق أخرى الله أعلم بها ، قال السيوطي : ورواه الحاكم في تاريخه من طريق آخر ، فيه الجويباري . قلت : قال الحافظ ابن حجر في لسان الميزان : أخرجه الدارقطني في الرواة عن مالك ، من طريق إسحاق بن إبراهيم الطبري ، وقال : لا يصح عن مالك ، ولا أظن إسحاق لقي مالكا ، وقد رواه جماعة بأسانيد كلها ضعاف ، ثم أخرجه من وجه آخر عن إسحاق بن إبراهيم المذكور عن عبد الله بن الوليد العدني ، عن مالك ، وأخرجه من طريق إبراهيم بن جعفر بن أحمد بن أيوب ، عن أحمد بن حرب ، عن عبد الله بن الوليد ، ثم ذكر أنه روى عن عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد ، عن مالك بزيادة ، انتهى ، وقضيته أن هذا الحديث ضعيف لا موضوع ، وقال الحافظ العراقي في تخريج الإحياء : أخرجه المستغفري في الدعوات ، وقال : غريب من حديث مالك ، ولا أعرف له أصلا في حديث مالك ، ولأحمد من حديث عبد الله بن عمرو : إن نوحا قال لابنه : آمرك بلا إله إلا الله ، الحديث ، ثم قال : وبسبحان الله وبحمده ، فإنها صلاة كل شيء ، وبها يرزق الخلق ، وإسناده صحيح ، انتهى ، وكأنه أورد حديث أحمد شاهدا للحديث ، والله تعالى أعلم .

Admin
Admin

عدد المساهمات : 715
تاريخ التسجيل : 29/03/2014
الموقع : gmail.forumaroc.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gmail.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى