أخطاء في العقيدة 1 - الدنيا حظوظ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أخطاء في العقيدة 1 - الدنيا حظوظ

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مارس 28, 2017 10:02 am

طريق الإنسان إلى الخير هو من فضل عمله
يعتقد معظم الناس بأن الدنيا حظوظ وهو اعتقاد خاطئ
أيها الإخوة المؤمنون ، يعتقد بعض الناس أو معظمهم اعتقاداً خاطئاً لأنهم لم يمحصوها ولم يقلبوها على وجوهها ، ولم يعرضوها على القرآن الكريم بل توارثوها وتناقلوها عن غير فهم ولا تبصر ، فمن هذه العقائد الفاسدة ، أن الدنيا حظوظ ، ويوم لك ويوم عليك ، والدهر غدار ، القدر لا يرحم فإذا كانت الدنيا حظوظا ، فمن قسم هذه الحظوظ ، ووفق أي مقياس قسمها ، وإذا كان الدهر غداراً فمن هو الدهر ، وإذا كان القدر ساخراً فمن هو القدر ما هذا أهو قرآن كريم أم أحاديث شريفة، أم كلام ما أنزل الله به من سلطان ، يقول الله تعالى في حديث قدسي :
" عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّهم عَنْهم قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
((اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يُؤْذِينِي ابْنُ آدَمَ يَسُبُّ الدَّهْرَ وَأَنَا الدَّهْرُ بِيَدِي الأَمْرُ أُقَلِّبُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ))
[أخرجه البخاري ومسلم]
وقد يقولون :
ملك الملوك إذا وهـب لا تسـألن عـن السبـب
الله يعطي مـن يشــاء فقـف عـلى حـد الأدب
لا يا أخي ...
ملك الملوك إذا وهـب قم فـسألن عـن السبـب
الله يعطي من يشــاء فقـف عـلى حـد الأدب
والحقيقة ـ يا أخوتي ـ أن الله تعالى ، لا يضيع مثقال ذرة ،
﴿فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ﴾
[الآية:7 سورة الزلزلة]
الله لا يضيع مثقال ذرة
وقد جاء في الحديث القدسي :
عَنْ أَبِي ذَرٍّ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا رَوَى عَنِ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنَّهُ قَالَ:
(( يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا فَلا تَظَالَمُوا يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلا مَنْ هَدَيْتُهُ فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ جَائِعٌ إِلا مَنْ أَطْعَمْتُهُ فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ عَارٍ إِلا مَنْ كَسَوْتُهُ فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ يَا عِبَادِي إِنَّكُمْ تُخْطِئُونَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْ يَا عِبَادِي إِنَّكُمْ لَنْ تَبْلُغُوا ضَرِّي فَتَضُرُّونِي وَلَنْ تَبْلُغُوا نَفْعِي فَتَنْفَعُونِي يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَتْقَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنْكُمْ مَا زَادَ ذَلِكَ فِي مُلْكِي شَيْئًا يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئًا يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلا يَلُومَنَّ إِلا نَفْسَهُ ))
[أخرجه مسلم]
وأما اختلاف الناس في حظوظهم من الدنيا فمرده في معظم الحالات إلى التيسير والتوفيق ، أو التعسير وعدم التوفيق ، والتيسير والتعسير لهما أسباب في القرآن الكريم ، قال تعالى :
﴿وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى * وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى * وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى * إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى * فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى * وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى * إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى * وَإِنَّ لَنَا لَلْآَخِرَةَ وَالْأُولَى﴾
[الآيات:1-13 سورة الليل]
فالتيسير والتوفيق ليس صدفة ، بل هو شيء يخلقه الله خلقاً مكافأة لمن يستقيم على أمره ، وينفق مما رزقه الله قربة إليه ، وأما التعسير وعدم التوفيق فليس حظاً سيئاً ، ولكنه شيء يخلقه الله خلقاً ردعاً أو عقاباً لمن كذب بالحق ، وبخل واستغنى ، قال تعالى :
﴿فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى﴾
[الآيات:5-10 سورة الليل]
فمن منا لا يرجو التوفيق في حياته ، في كسبه ، وفي زواجه ، وفي أولاده ، وفي دراسته، ومن منا لا يرجو التيسير في قضاء حاجاته وحل مشكلاته ، إذا صدق بالحسنى ، أي آمن بالله، واستقم على أمره ، ثم أعط ولا تبخل ، وأعن ولا تعجز ، وعاون ولا تعتذر ، تجد أمرك ميسراً وحاجتك مقضية ، قال تعالى :
﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً﴾
[الآية:97 النحل سورة]
﴿مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً﴾
[الآية:147 سورة النساء]
الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه
والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه .
أما إذا ضاقت بالعبد السبل ، وسدت في وجهه الأبواب ، وأصبح يسير الأمر معسرا ، وواسعه ضيقاً ، فلا يتهم الأقدار ، ولا يسب الدهر ولكن ليذكر قوله تعالى :
﴿وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى﴾
[الآيات:8-9 سورة الليل]
﴿وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى﴾
[الآية:124 سورة طه]
ويذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( ما من عثرة ولا اختلاج عرق ، ولا خدش عود ، إلا بما قدمت أيديكم وما يعفو الله أكثر ))
وإذا أردت أن تخرج من هذه الحالة الصعبة ، ومن ذاك الضيق الشديد ، والحرج الضيق ، فتب توبة نصوحاً ، واعمل صالحاً ، وانظر كيف يخلق الله من العسر يسراً ، ومن الضعف قوةً ، ومن الضيق انفراجاً ، قال تعالى :
﴿مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ﴾
[الآية:15 سورة الحج]
فليمدد بسبب ؛ أي ليعمل عملاً صالحاً خالصاً ..
ثم ليقطع كل منكر ، ثم لينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ .
لذلك قال عليه الصلاة والسلام :
(( لا يخافن العبد إلا ذنبه ، ولا يرجون إلا ربه ))
ولكل شيء حقيقة ، وما بلغ عبد حقيقة الإيمان حتى يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه ، وما أخطئه لم يكن ليصيبه .
ولا تقل لو أني فعلت كذا وكذا ، ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن كلمة لو تفتح عمل الشيطان .
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
((الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلا تَعْجَزْ وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلا تَقُلْ لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا وَلَكِنْ قُلْ قَدَرُ اللَّهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ))
[أخرجه مسلم]
المصيبة إنما أن تكون تكفير أو ابتلاء أو عقوبة
ليست كل مصيبة عقوبة فبعضها تكفير عن الذنوب
بقيت نقطتان يجادل فيهما بعض الجهلاء ، وأهل الفسق ، والفجور وهما المؤمن المبتلى والفاجر المعافى وأغلب الظن أن الناس حينما اعتقدوا أن الدنيا حظوظ مقسومة ، ربما انطلقوا من هاتين الحالتين .
فبحق المؤمن المبتلى نقول : ليست كل مصيبة بعقوبة ، فبعض المصائب تكون وقاية للمؤمن من الانزلاق ، جاء في الحديث الشريف :
(( إن الله ليحمي صفيه من الدنيا كما يحمي أحدكم مريضه من الطعام ))
وبعض المصائب تكون تكفيراً لذنب ، عَنْ عَائِشَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
((مَا مِنْ مُسلم يُشاكُ شوكة فما فوقها إلا كُتبتْ له بها درجة ، ومُحِيَتْ عنه بها خطيئة ))
[أخرجه مسلم والبخاري]
وبعض المصائب تكون ابتلاءً ، وامتحاناً ، لينال بها العبد أرقى الدرجات ، عَنْ فَاطِمَةَ بنت اليمان قَالَتْ :
((أَتَيْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَعُودُهُ فِي نِسَاءٍ فَإِذَا سِقَاءٌ مُعَلَّقٌ نَحْوَهُ يَقْطُرُ مَاؤُهُ عَلَيْهِ مِنْ شِدَّةِ مَا يَجِدُ مِنْ حَرِّ الْحُمَّى قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ لَوْ دَعَوْتَ اللَّهَ فَشَفَاكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ مِنْ أَشَدِّ النَّاسِ بَلَاءً الْأَنْبِيَاءَ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ))
[أخرجه أحمد والطبراني]
قال تعالى :
﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ﴾
[الآيات:155-157 سورة البقرة]
وكان سيدنا علي يقول : الرضاء بمكروه القضاء أرفع درجات اليقين .
الرضا بمكروه القضاء أعلى درجات اليقين
وقد قال عليه الصلاة والسلام :
" عَنْ صُهَيْبٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
((عَجِبْتُ لأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَ الْمُؤْمِنِ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ لَيْسَ ذَلِكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ وَكَانَ خَيْرًا وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ وَكَانَ خَيْرًا))
[أخرجه أحمد]
وكان سيدنا عمر يقول :
ما ابتليت ببلاء إلا كان لله تعالى علي فيه أربع نعم ؛ إذ لم يكن في ديني ، وإذ لم يكن أعظم ، وإذ لم أحرم الرضا به ، وإذ أرجو الثواب عليه .
وأما الفاجر المعافى فاستمع إلى ما قاله الله في حقه :
﴿فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ﴾
[الآية:44 سورة الأنعام]
﴿لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ﴾
[الآيات:196-197 سورة آل عمران]
﴿فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ﴾
[الآية:55 سورة التوبة]
كل ذلك بسبب إصرارهم على الدنيا ، واستغنائهم عن رحمة ربهم وما عنده ، قال تعالى :
﴿مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُوماً مَدْحُوراً * وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً * كُلّاً نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُوراً * انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآَخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً * لَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آَخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُوماً مَخْذُولاً﴾
[سورة الإسراء]
أو كما قال .
أيها الأخوة الكرام ؛ حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وصلوا ما بينكم وبين ربكم تسعدوا ، واعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا ، وسيتخطى غيرنا إلينا ، فلنتخذ حذرنا ، الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني .
والحمد لله رب العالمين
***
الخطبة الثانية :
الحمد لله رب العالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين ، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله صاحب الخلق العظيم .
الدعاء :
اللهم اهدنا فيمن هديت ، وعافنا فيمن عافيت ، وتولنا فيمن توليت ، وبارك لنا فيما أعطيت ، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت ، فإنك تقضي بالحق ولا يقضى عليك ، اللهم أعطنا ولا تحرمنا ، أكرمنا ولا تهنا ، آثرنا ولا تؤثر علينا ، أرضنا وارض عنا ، اللهم صن وجوهنا باليسار ولا تبذلها بالإقتار ، فنسأل شر خلقك ، ونبتلى بحمد من أعطى ، وذم من منع ، وأنت من فوقهم ولي العطاء ، وبيدك وحدك خزائن الأرض والسماء .
اللهم اهدنا لصالح الأعمال لا يهدي لصالحها إلا أنت ، واصرف عنا شر الأعمال لا يصرفها عنا إلا أنت .
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 751
تاريخ التسجيل : 29/03/2014
الموقع : gmail.forumaroc.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gmail.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى